CHRA.TV

Voorbeeld-HTML-pagina

ئامادەبووانى ئێستا 42 میوان

أغنیة الحلم الأحمر

إهداء إلی کل المستضعفین فی بلدی

باوکی دوین

لأجل
وردة حمراء
شاخت أحلام السنین
لأجل لقمة خبز
فی کنف السماء
ذهبت الأیام
فی أدراج الریاح
وضاعت السنین
والأیام
ماتزال
تمر
فی
صمت
والعیون
نظرة
فی عبث
الأنتظار
متی تاتی
کی ندون اللقاء
جازفت
بوردة العمر
لأجل أغنیة
وردیة
لحنها
دواء الداء
کلماتها
کانت همسة
الجائعین
نغماتها
إختلطت
مع
الأنین
حینما
تعود البسمة
بعد اللقاء
وتعود الفرحة
التی نسیناها
فی زمن
طوابیر الدم
وأیادی الرعب
وطواغیت الخراب
عین
ماتزال ترنو
فی عمق الدمعة
حینما یصیح
النورس
فی أعالی
البحار المغتربة
وفی ضباب
المعبر
وینادی
لقد ضاع
عمراً
یناجی
الوطن
أو
نظرة
شیخ عجوز
یتکا علی
عصا
عبر الزمن
مع قلب مثقوب
من الألم
أو
حسرة
طفل یتیم
یرنوا
فی موائد
الأغنیاء
أو
حمل
أب منکوب
مع بضاعة
تلقی
فی
ممرات الدم
وینتظر
أن یبیع خلسة
لأجل قوت الیوم
أو یموت
فی إنفجار
أو
دمعة
طفل
تحتضن الطرقات
ویجازف
فی سبیل لقمة
فی بوابة
المحن
أو
صبیة
صغیرة
حینما تفتحت
عیونها
وجدت نفسها
أسیرة
فی قفص
ثری عجوز
و خسرت حیاتها
فی بدایاتها
حینما تنازلت
عن الحلم
مقابل الحیاة
أو
لوعة
شاب
فی ریعان الشباب
یبیع کلیتە
لأجل قوت الیوم
وقربە
شلالات
من النفط
وناطحات السحاب
حیاتی
کان عقدا
مع الزمن
أو حسرة قلب
لأیجاد نغمة
تحاول
أن تفسر
الحقیقة
دون ألم
لکنها
کان مستحیڵة
فی سیماء
بلد
مازالت
السعادة
فیها
إسما
والأمانی
هلوسة الشعراء