CHRA.TV

Voorbeeld-HTML-pagina

ئامادەبووانى ئێستا 48 میوان

أللە .......أنت ربی

باوکی دوین

أللە
الذی
یتجلی

فی مشاهد
ماجلی
وأسمك
صحوة
ورحمة
وَكَرَماً

أللە
الذی
لایحتاج
إلی فتوی
عبدە
وعینە ساهرة
علی العباد
یا من
أجلت العبد
إلی یوم
للوری
وعفوت
عند الحساب
لعبد
قد قال یوما
مما جری
وأقر
بإسمك
وقال
لاإللە
وتساوی
المیزان
المثقل بالذنوب
تأرجح
وإستقر
أمام
جلالة إسمك
وأنصب قدرتك
علی
مسح الذنوب
لکل البشر

لکن الذی
نحی
کل أثر
للرحمة
هو من العباد
وقنن
فی إعادة
الحیاة
ثانیة
إلی الوراء
أقوام
ظهروا
إستغلوا
رایتك
وخربوا
البلاد
وهجروا الأبریاء
وسبوا جل النساء
ودمروا
ماتبقی
من آثار
الأولیین
ومن ضریح
الأولیاء
وکل هذە الأفعال
تحدث
تحت
رایة أسمك

والأبریاء
یموتون
والناس مهجرة
والمدن فی خراب
والمذاهب أصناف
والمستضعفین
شردوا
وخسروا
ماکانوا یملکون
وأنت
یاالاهی
قادر
لکل شیء
وباسط
وسرمد
فی السماء
وکل طائر
وحشر
وحوافر
تسیر
بقدرتك
اللە
الذی سنن
فصل البرد
والثلج
وقیم
وهج النار

اللە الذی
سکن
المعانی
والأمل
والأمانی

قد کثرت
الأرامل
وشردت الناس
و هجرت
العوائل
وفصلت الرؤوس
عن الأجساد
وشوهوا
خلق اللە
وأعادوا
زمن
الجهل
وأنت
غنی
عما
یفعلە العباد
وما ینجم
عن الطغاة
ووصلنا
إلی یوم
یستحیل
أن نجد
فی إسلامنا
أمة معتدلة

یا رب
إقبض الأرض
قبضة
حرکها
عن مسارها
وأفنی
کل الطغاة
و مایفعل
الجناة
أنت
ربی
ولاترضی
ما یفعلون
الظالمین
تحت رایة
إسمك