ئامادەبووانى ئێستا 138 میوان

کلمات من الأسی

باوکی دوین

کلمات من الأسی لموت هوزان المفاجیء النجل الأوسط للأدیب الکبیر جلال الزنگبادی ......مع عزاننا .

یا ملك الموت
أجئت
تأخدنا
أم جئت
تواسینا

ما جنینا
فی الحیاة
من محن
حاضر غائب
وماضی حالك
یجزینا

سکبنا ماء الحیاة
فی غفلة
ودنونا
من الدهر
والدهر ینادینا

علامك
أیها الداء العقیم
لاتبالی بشتلة
ورودها
کادت أن تثمر
لم أدركت الفجر
ولم تحس بوطن
یأوینا

وبدأنا
کم بدأنا
ومازلنا
باکورة المحن
نلحق بالشقاء
ونجهش بالبکاء
ونفرح
حینما الفرح
یأتینا

والباقیات
أهات
وحسرة
ودمعة
وذکریات
وعزاء
عن الوجد
یغنینا

أین أنت
یادجلة الخیر
ماذا فعلوا بك
هل مازلت
تذکرنا
وقد کان
میاهك
تروینا

الذکریات تدور
وقهرنا
یفور
وفی الصبا
کتابات
فی الثقافة
تشدینا ..... *

وکنا سادة الدهر
رغم الفقر
والسعادة
تطوینا
والأحلام
مرتقب
من البعد
تنجینا

البیادر
بخیر
والسنابل أصفر
مثل لون الضفائر
وفرحة الأم
بالخبز تأتینا

النساء
فی المزارع
والطیور تحوم
والثقافات
تدور
وأغانی
الطیور الطائرة
ولی زمن الخیر
وفوجئنا
بأیام حالك
کاد الحزن یفنینا

.... * کنایة للأدیب جلال الزنکابادی حینما کان ینشر کتاباتە فی مجلة الثقافة الجدیدة فی أواخر السبعینات