CHRA.TV

Voorbeeld-HTML-pagina

ئامادەبووانى ئێستا 191 میوان

مجوسيٌّ نبضي

شعر / نجاح إبراهيم / سورية
*****

لا أنكرُ لهابَ عطشي!
كلُّ المسافات بلا ماء
حتى جفّ الصبرُ
والقطاةُ المختبئة بداخلي
ما حطّ قلبُها الولوعُ
على واحةٍ
ولا ارتطمت رغائبُها بنخلة..
لا أخفي صهيلَ اللهفة
واشتعالاته في الشريان
لطالما سحرتني النارْ
" والهوما" وائتلاقات النهارْ
كاهنة سري قالت:
عطشٌ أخضر يأتي
لا بدّ أن يأتي
في حضرة المزن
اللحظة أصحو
مجوسي الرّعش نبضي
يمجّد العطشَ ال يخضرّ
فينطفئ اليباسُ في حضرة
العطرِ
اللحظة أحيا
مع عبوري الأول
أمارس الدلع فوق الزّند
الأسمرِ
يا لطفولة الندى!
أرجوان الوقت الخرافي أمتطيه
في رعافِ المدى
عمراً من الطرقات أضعته سدى
ما عدتُ أدرك ما بي؟!
ثورةٌ من النعناع
انتفاضةٌ لما في العطرِ من عطرِ
وما في الأنثى الموءودة
من غوايات
يا كوناً!
كيف يُلَهبُ الماءُ
وتتنابعُ الأنجمُ الخضرُ
ويَجِبُّ العطشُ ما قبلُ
وما بعدُ؟
فهل أتتك سيرة نبض
عطشااان
افتتح لغتَه الرّعدُ؟!.
16/1/2017